Follow by Email

الخميس، 4 يونيو 2015

جلد الذات أم نقد الذات



نقد الواقع وتعريته مطلوب لبناء شخصية سوية يفقد الانسان انسانيته بدونها ولبناء مجتمع سوي نتاجا لذلك؟

جلد الذات عالميا مفهوم يستخدم في علم النفس لوصف حالة مرضية ترافق الوسواس القهري تسمى المازوخية من يعاني منها يستمتع او يتلذذ بتعذيب او جلد ذاته فتظهر عليه تصرفات قهرية كالتلذذ بالضرب والإفراط في البكاء, اللطم وإيذاء الجسم إلى أن ينزف جسديا

منذ 40 سنة ادخله العرب في ثقافتهم ووضعوه في غير موضعه لا توجد أي حضارة أخرى سوانا جعلته مفهوم فكري وفلسفي واستدلال على الفوقية

وهو سهل وممكن إسقاطه على كل طرح طريقة مبدعة لتسفيه أي نقد لواقعنا, مشكلاتنا ولكل من يعري حقيقتنا ويطالبنا بتغيرها مجتمعات لانقبل النقد ولديها هوس في الاتسخفاف بكل نقد واستهجان كل رأي ونستخدمه كتهمة جاهزة بغض النظر عن الطرح صحته وتأثيره على المجتمعات وحق الآخر في كتابته ونشره

أصبحنا عاجزين حتى على أن نفرق بين الأمراض التي يبتلى بها الناس وبين نقد يمارسه كل أفراد العالم الحر في ظل ما يتمتعون به من حريات شخصية وفكرية وحرية رأي

ماهو المطلوب مقابل عدم جلد الذات وعدم نقدها؟؟؟ّ!! أن نصفق لبعضنا البعض هبلا ونفاقا؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق