Follow by Email

الخميس، 27 ديسمبر 2012

بعدما يمر الوقت اي زمن من الوقت نستعيد ما سبق وعشناه كل تلك اللحظات والضحكات كل الأحاديث التي تشاركناها مع الغير أي غير
تتسلسل الأحداث امامنا وتهدأ نفوسنا وكلماتنا وتتباطأدموعنا وتغيب حسرتنا او تبدأ
نكتشف أن جزء كبير مما كنا نحسبه حقيقة مفهومة، ما هو الا وهم جميل او قد نكتشف اننا عرفنا الحقيقة كما هي واخترنا تصديق الكذبة
وما عادت الكذبة مثيرة وممتعة فألقينا بها وعشنا ولم يتغير شئ

تقابل انسانا حلمت به طويلا، عرفته كلاً وتفصيلا حتى قبل أن تقع عليك عيناه ويتذوقه جسدك
تظن أن الحكاية تحمل اسرارا...... تحاول أن تحاول كشف خباياها فلا تقدر
...لا تملك الا أن تغيب...

تقابل امرأة تلفتك يجذبك بها أمر يسحرك تظنك أحببتها.. اردتها واشتهيتها حتى يمر الوقت فتغدو لا تعنيك شيئا
...فلا تملك الا ان تغيب...
لتترك خلفك مالم يكن وتمضي

موجع أن تكون انت الوهم عند اﻵخر ومجرد نزوة عابرة او لحظة طيش طفولي لم يتدراكه سريعا
موجع ولكنك تعلم يقينا انك كنت تعلم أن اﻵخر مثلك ومثل كل البشر يحتاج لنزوات ولحظات طيش وشغب
يحتاج لأن يعرف من لا يهم أمره فقط لكي يغيب قليلاً يجدد ويرتاح للحظات

ومع انك تعلم وتدرك وتعفو الا انك لا تعلم ولا تدرك ومع هذا تعفو
ﻷن الوقت سيمضي وستجلس يوما تناجي قهوتك والأمس وتستعيد كل ما كان وتبتسم وتتسأل أكان حقاً وعيش فعلاً؟!
أما اﻵن وفي هذه الليلة فلا تملك الا أن تغيب
بهدوء دون أن تستفز الوجع أو تعاتب أو تراضي الليلة لا تملك إلا أن تكون وهماً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق