Follow by Email

الخميس، 15 سبتمبر 2011

الموت

قد خطر لي الموت (كفكرة) بدت لي في البداية مزعجة،مرعبة ومحيرة ولكنها مع الوقت غدت أوضح وابسط وأقل وطأة على نفسي فالموت ماهو إلا خطوة نحو رحلة جديدة للروح الإنسانية الخالدة لتبدأ بعدها حياة أخرى نعم أقر مازال الموت مخيف لي كما هي كل تجربة جديدة أخوضهاولكنه أبسط من تجربة الحياة بكثير فهنا نحن نحتار ونخطيء ونصيب ونتخذ القرارات ونتخبط ونحاول ألا نفشل ونسأل انفسنا هل أصبنا أم انزلقنا في وهم هو أبعد من الحقيقة وأشد تخذيلا. هنا قد نغدر ونكذب ونراءي وننافق او نختار الفضيلة وحسب اختياراتنا تأتي النتائج بعد الموت فإما الى روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار لا قرارات ولا حيرة ولا حتى خذلان ليست سوى أنفس تحصد ما جنت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق