Follow by Email

الأربعاء، 10 أغسطس 2011

إهداء لاشعب السوري والليبي ولكل ثائر

غرباء ولغير الله لا نحنى الجباة
غرباء وارتضيناها شعارا للحياة


إن تسأل عنّا فإنّا لا نبال بالطغاة
نحن جند الله دوما دربنا درب الأباة

 غرباء


لن نبال للقيود بل سنمضى للخلود
فلنجاهد ونناضل ونقاتل من جديد
غرباء ... هكذا الأحرار في دنيا العبيد

غرباء

كم تذاكرنا زمانا نحن يوم كنّا سعداء
بكتاب الله نتلوه صباحا أو مساءا

غرباء

غرباء ولغير الله لا نحنى الجباة
غرباء وارتضيناها شعارا للحياة
إن تسأل عنّا فإنّا لا نبال بالطغاة
نحن جند الله دوما دربنا درب الأباة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق