Follow by Email

الاثنين، 8 أغسطس 2011

الشجاعة

ما أحوجنا اليوم إلى مفاهيم ترتقي بنا لمستوى أعلى من الإنسانية والسلوك القويم... مفاهيم كالأمانة والحرية والشجاعة..
لقد بحثت داخل فكري وخلال خبراتي وتجاربي عن معنى هذه الكلمة التي ما إن نسمعها حتى نتذكر تراثنا العربي الغني بأسماء من الرجال والنساء الذين اتصفوا بأنهم مقدامين جسورين ثابتين على مبادئهم... كعنترة بن شداد وعلي بن أبي طالب وصفية عمة رسول الله (ص) وعمر بن الخطاب وخالد بن الوليد..
ولكن حقاً ما الذي جعلهم يتصفون بالشجاعة المسلمين منهم وغير المسلمين, ما الذي قاموا به او قاموا عليه ليصبحوا شجعان...
الشجاعة إذا نظرنا إليه من منظور الأشخاص الذين تقفز صورهم أو سيرهم إلى أذهاننا كلما ذكرنا هذا المفهوم سنرى أنها تعني الثبات على قرار اتخذوه في حياتهم ومنه استمدوا قوتهم للإستمرار أياً كانت الظروف المواجهة أو المخاطر التي سيواجهوها, قد تكون طبع مكتسب أو مجبل عليه الإنسان منذ نعومة أظافره المهم أنها قرار بنبذ الخوف والبقاء رغم الرغبة الملحة على الهرب والإختباء...
هي الثقة بالنفس وقبلها الثقة بالله عز وجل.. وهي ليست أن لا يخاف انسان من حيوان مفترس أو من مواجهة بعض الأشداء ومحاربتهم.. بل هي أن يقدم الإنسان دون تردد لمواجهة الحياة بكل ما تحمله من ألم وخيبات وفجعات وفشل.. مع المعرفة المسبقة والإدراك بأننا أكبر من هذه الدنيا وبأنها لا تسوى عند الله جناح بعوضة.. فهي إذا لا تسوى عند المؤمن أكثر من ذلك أبداً... هي النهوض وعيش اليوم الحالي رغم أن الأمس كان قاسياً صعباً وأن الغد يبدو بعيداً مجهولاً ولا يحمل كثيراً من الأمل.. هي اتخاذ القرار بأن تعيش هذا اليوم وتجتازه دون أن تحني رأسك لغير الله دون أن تخاف غير الله دون أن تتردد في الإيمان به والتوكل عليه...
الشجاعة هي أن يموت لك حبيب أو قريب ثم بعد زمن تفتح قلبك لمحبة انسان زائل آخر قد يموت في أي لحظة ولكنك تختار أن تكون بين الناس لا مختبأً بعيداً عنهم...
هي أن يغدر بك أو يخذلك أحب الناس لقلبك.. ثم يعود قلبك للتعلق بغيره وتعطيه من الثقة كل ما تملك أملاً في أن يكون قلبه لقلبك عوض...
هي أن تفقد ابناً وتستيقظ بعدها لتصلي بخشوع لرحمن السموات والأرض راضياً مؤمناً....
هي أن ترى الباطل وتخرج لتحاربه لتقول كلمة الحق رغم الظلم رغم الجور والتجبر تصرخ بها عالياً متوكلاً...
هي أن تعلم عواقب كل تصرف تقرر اتخاذه وتستمرفي قرارك لأنك تبتغي من الدنيا وجهه عز وجل وتشيح بوجهك عمن سواه....
وللشجاعة دلائل أكثر وسمات ومعاني أعمق... ولكنها في رأي ببساطة هي الثبات على الحق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق